مهارة القراءة السريعة وطرق تطويرها

هناك مفهوم خاطئ عن القراءة الصحيحة يقول بأنّه كلما كانت القراءة بطيئة كلما كان الفهم أكبر. وقد اثبت الخبراء خطأ هذا المفهوم حيث أثبتت التجارب أن من يقرأ بشكل سريع يفهم أكثر، وأسرع ويحصل على معلومات أكبر في نفس المساحة الزمنية.

إن متوسط القراءة العادية عند الإنسان 250 كلمة في الدقيقة الواحدة، وعند اتقان مهارة القراءة السريعة يقرأ مابين 350 إلى 800 كلمة في الدقيقة.

والقراءة السريعة يتم اكتسابها عن طريق اتباع أساليب تزيد سرعة الإنسان في قراءة نص كبير كان أو صغير مع الفهم في نفس الوقت.

لابد قبل القراءة أن نتصفح الكتاب، ونتعرف على محتواه، وقد نقرأ ملخص مصغر عن موضوع الكتاب، ونختار نوع القراءة المناسبة له، فهناك كتب كتب تُقرأ سريعاً لإلتقاط النافع منها، وهناك كتب تُقرأ بتمهل لنتمكن من استيعابها.

وسرعة القراءة تتوقف على نوع الكتاب وحال المقروء، حيث أنه في حال كان القاريء على علم مسبق بما يدور حوله الكتاب فيتطلب في هذه الحالة القراءة السريعة، أما إذا لم يكن على دراية بما فيه فذلك سيتطلب قراءة بإمعان ودقة لفهم ما هو مكتوب.

خصائص القراءة السريعة:

فهم الكلمات دون التركيز على الحروف، القراءة الصامتة بالعين دون تحريك الشفاه، قضاء وقت أقل في قراءة النص والكلمات.

متى نحتاج للقراءة السريعة؟!

-عند الحاجة إلى التعرف على فكرة ما دون التعمق في معانيها.

– إذا كان القاريْ قد سبق ودرس ما فيها ولكن يقرأ ليجدد أو يحدث معلوماته.

– إذا أراد القاريء أن يجمع أفكار أو معلومات لبحث ما يعمل عليه.

فوائد القراءة السريعة:

– تزيد القدرة على التذكر، والإرتقاء بقدرات الشخص الذهنية.

– تزيد القدرة على التركيز.

– زيادة الثقة بالنفس حيث تزيد قدرة استيعاب الشخص للمعلومات مما يعزز إدراكه ووعيه، ويزيد عمق رؤيته للحياة.

– الإرتقاء بالصحة النفسية حيث أن القراءة تقلل حدة الضغوط، وتحرر الذهن من التوتر، وتزيد من التأمل والتفكر.

– تنمية مهارة حل المشكلات.

– تطور العقلانية والمنطق.

طرق تطوير مهارة القراءة السريعة:

قبل أن نبدأ بتمارين زيادة سرعة القراءة، علينا تحديد سرعتنا العادية في القراءة في فترة زمنية معينة وفقا لمعادلة سرعة القراءة:

سرعة القراءة (عدد الكلمات في الدقيقة الواحدة) = عدد الكلمات في السطر الواحد x عدد الأسطر في الصفحة x عدد الصفحات المقروءة مقسوم على الوقت المستغرق في القراءة.

مثال:

15 كلمة في 20 سطر في 4 صفحات مقسوم على 5 دقائق = 24 كلمة في الدقيقة.

نبدأ التمرين باستخدام المنبه؛ نبدأ القراءة السريعة بالتركيز على الكلمات لا يهم أن تفوتنا جملة لم نفهمها، من قواعد القراءة السريعة أن الجملة إما أن تكون مهمة أو غير مهمة، فإن كانت مهمة فالنص سيشير إليها لاحقاً، أما إن لم تكن مهمة فلم بفوتنا شيء.

ومن المهم أيضاً ألا نعيد ما قرأناه، المهم أن نمضي بأعيننا في قراءة النص. عند الإنتهاء نحدد سرعتنا حسب الوقت والمعادلة السابقة، نراجع ماقد فهمناه.

نكرر التمرين مرة أخرى مع نص آخر، ونحاول تصحيح ما قد أخطأنا فيه في التدريب الأول كالتدقيق في الكلمات أو الهمس أو حركة الرأس يميناً أو شمالاً أثناء القراءة، وبعد الانتهاء قد تحاول تلخيص ما قرأت، في البداية ستجد التلخيص غير منطقي أو قصير، لكن مع الوقت والتمرين المستمر ستحقق انجازات وملخصات اكبر وفهم ادق وأوضح بمرور الوقت.

 

عن Ibrahim Ahady

اترك تعليق

!-- Google Tag Manager (noscript) -->
%d مدونون معجبون بهذه: