التنمر .. كيف تتعامل معه وتتغلب عليه

للتنمر تأثير مدمر، من شعور بالعجز أو الإذلال أو الغضب أو الإكتئاب أو قد تصل لإيذاء الذات والتفكير في للانتحار. في زمن الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي لم يعد التنمر يقتصر على فناء المدرسة والشوارع الجانبية فقط، واصبح تعرضك انت أو طفلك أو أي فرد من أفراد العائلة وارد الحدوث في كل مكان وزمان.

التأثير المؤذي للتنمر يجعل من الواجب على كل شخص عدم التساهل معه ورفضه بدون تردد وطلب المساعدة والحماية سواء لنفسك أو طفلك، ومساعدة أي شخص تراه يتعرض للتنمر أمامك وعدم الاستهانة بأقوال وأفعال المتنمرين.

ما هو التنمر؟

التنمر هو سلوكيات عدوانية متكررة قد تكون جسدية أو لفظية، قد تحدث في علاقات، قد تكون وجهاً لوجه أو عن طريق الانترنت، المتنمرين قساة عديمي الشفقة لا يكفوا عن التنمر لدرجة تجعل الشخص في حالة من  الخوف والترقب الدائم لضربتهم القادمة.

أشكال التنمر

التنمر بالأفعال بالتعرض بالضرب والإيذاء البدني أو التهديد به، وكذلك سرقة ممتلكاتك أو إخفائها أو اتلافها، والتحرش والمضايقة والإذلال.

التنمر بالألفاظ بإطلاق الأسماء المهينة والإغاظة والسخرية أو السب.

التنمر في العلاقات بالاستبعاد من المجموعات والانشطة، ورفض التحدث، ونشر الأكاذيب والإشاعات، مما قد يدفعك لفعل أشياء لا تود القيام بها.

التنمر الإلكتروني يحدث عندما يستخدم شخص ما الانترنت ومواقع التواصل الإجتماعي أو البريد الالكتروني أو الرسائل النصية، لتهديدك أو ابتزازك أو المضايقة بأي شكل من الأشكل، تكمن خطورته في أنه سهل ويصل لعدد أكبر من الناس على عكس التنمر التقليدي لا يتطلب التنمر الالكتروني سوى اتصال بالانترنت ولا يحتاج لمجهود بدني.

أخطار وآثار التنمر بالأفعال والتنمر الإلكتروني

  • الشعور بالغضب والخوف والعجز واليأس، والوحدة، والخزي، والذنب، وقد تصل للتفكير في الانتحار.
  • تدني الصحة البدنية والعقلية والشعور بالاكتئاب وتدني تقدير الذات والقلق، وقد تصل لأضطراب ما بعد الصدمة عند الكبار.
  • قد يحدث كره للمكان الذي تتعرض فيه للتنمر، سواء كانت مدرسة أو عمل.
  • التنمر الإلكتروني قد يحدث في أي مكان وزمان بشكل يبدو وكأنه لا مفر منه، وقد يصل المتنمر لأقى حد من الإيذاء لأنه يظن أنه يمكنه اخفاء هويته كما أنه لا يرى رد فعلك، ويشعر المتنمر بأنه حقق هدفه لسهولة وصول تنمره لأكبر عدد ممكن ويصبح أكثر تنمره أكثر أذى للضحية.

لماذا يتنمر المتنمرين

على الرغم من وجود العديد من الأسباب خلف التنمر إلا المتنمرون غالباً يميلون لأختيار أشخاص مختلفون أو لا يسايرون الإتجاه السائد، تتنوع هذه الاختلافات من ارتداء الملابس والتصرف بطريقة مختلفه عنهم للاختلافات العرقية أو الدينية.

عليك أن تتذكر دائما أنك لست وحدك وأن الكثيرون يتعرضون له في مرحلة ما من حياتهم، وبغض النظر عن ظروفك وعن عقلية المتنمر لا يجب عليك أبداً أن تقبله، وهناك الكثير من الطرق والأساليب تساعدك في التغلب على المشكلة والحفاظ على كرامتك وهويتك وتقديرك لذاتك.

ماذا تفعل عندما تتعرض للتنمر

تذكر: لا يوجد سبب لتتحمل أي نوع من أنواع التنمر، وعليك أن ترفضه بلا كلل أو ملل حتى يتوقف مع وضع النصائح التالية في الاعتبار:-

1- التنمر ليس مشكلتك فلا تلم نفسك

بغض النظر عن ما يقوله المتنمر أو يفعله، ليس عليك أن تخجل من نفسك أو تلومها، التنمر مشكلة وعيب في شخصية التنمر ولست أنت.

2- المتنمر شخص محبط وغير سعيد

حاول دائماً أن تنظر للموضوع من منظور مختلف، وتأكد أن المتنمر شخص محبط وغير سعيد وحاقد، يريد أن يقلل من تقديرك لذاتك، لأنه يشعر أنك أفضل منه ويرغب في تحسين شعوره تجاه نفسه بالتقليل من الآخرين، فلا تمنحه الرضا ولا تجعله يشعر أنه قد حقق هدفه.

3- لا تهزم نفسك بنفسك

بدلاً من التفكير والتركيز على أقوال المتنمر وأفعاله، ركز على الأشياء الجميلة والرائعة في شخصيتك وحياتك، وطورها ونميها، وكن فخوراً بنفسك وتميزك دائماً.

4- طور طريقتك للتعامل مع الضغوط النفسية

ابحث عن طريقة لفعل أشياء جلب لك راحة البال والإسترخاء والبهجة وتلهيك عن الانخراط في التفكير السلبي عن ذاتك، مثل ممارسة الرياضة او مشاهدة فيلم او أي شيء تحبه.

5- افعل المزيد من الأشياء التي تجعلك سعيداً

كلما زاد الوقت الذي تقضيه في فعل الأنشطة والأشياء التي تحبها، من خروج وتنزه مع الأصدقاء، وممارسة هواياتك المفضلة، كلما قل تأثير التنمر على حياتك.

6- ابحث عن أشخاص داعمين

وجود أشخاص تثق بهم وتحبهم، مثل الوالدين أو معلم أو أحد الأقرباء، تخبرهم بتجربتك وما تشعر به، سيخفف من توترك ويزيد ثقتك بنفسك.

 

ماذا تفعل إذا كنت أنت المُتنمِر

بعض الأشخاص يقومون بالتنمر للتنفيس عن شعورهم بالاحباط أو الغضب والإحباط، أيضاً ربما يكون المتنمر قد تعرض للتنمر والآن يرغب في تحسين شعوره تجاه ذاته واستعادة قوته بالتنمر على شخص آخر. حاول التحدث مع شخص موثوق وأساله عن بعض النصائح للتوقف عن ذلك الفعل المؤذي، واسأل نفسك عن شعور الشخص الذي يتعرض للتنمر والأذى الذي يلحق به نتيجة تعرضه لتنمرك، وتذكر أن جميع البشر من حقهم أن يعُاملوا باحترام.

أخيرا عليك أن تتذكر دائماً أن التنمر ليس مشكلتك أنت ،ولا يجب أن يعني لك أي شيء، وأيضاً ليس عليك أن تقبله أبداً وارفضه دائماً بدون كلل أو ملل مع تجربة أي من هذه النصائح أو تجربتها كلها حتى تجد  ما تعمل معك.

عن Ibrahim Ahady

!-- Google Tag Manager (noscript) -->
%d مدونون معجبون بهذه: